فى عام 1989 أقام الأنبا بطرس الأسقف العام مقرا للأنبا بولا بأرض الجولف وأقام هناك أول قداس.

أستلم القس إبراهيم توفيق المبنى فى عشية عيد النيروز وبذلك بدأت القداسات يوميا وحتى الآن.

فى 1996/2/18 زار مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث المبنى وأثنى على العمل.

في نفس العام، سيم القس موسي أديب .

فى نفس العام انشأ المدخل الشرقى والسلم الكبير للمبنى.

تم تركيب الحجاب وكذلك رخام المذابح والايقونات.

فى نفس العام سيم القس انطونيوس منير كاهنا للكنيسة.

فى نفس العام افتتحت قاعة الاجتماعات بالكنيسة.

عام 2010 انتدب القس فيلوباتير رمزى (تاريخ الرسامه 8/2002)للكنيسة.

عام 2012 انتدب القس أرميا حلمى (تاريخ الرسامه 3/2008) للكنيسة.

عام 2020 بداء العمل فى منارة الكنيسة وكذلك مذبح البابا كيرلس فى الطابق الأرضي.

أيضا بدء العمل فى أنشأ مبنى الخدمات المقابل للكنيسة.